القائمة الرئيسية

الصفحات

َاضرار الأكل غير الصحي على الأطفال|آن مكس

 َاضرار الأكل غير الصحي على الأطفال

يساعد اتباع نظام غذائي صحي على الحماية من سوء التغذية بجميع أشكاله، بالإضافة إلى تجنب الإصابة بكثير من الأمراض المزمنة بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان.


تبدأ الممارسات الغذائية الصحية في وقت مبكر من الحياة، حيث تعزز الرضاعة الطبيعية نمواً صحياً وعقليا، وقد يكون لها فوائد صحية على المدى الطويل مثل الحد من خطر زيادة الوزن أو السمنة ووقاية الأمراض في وقت لاحق من الحياة.

يجب أن يكون استهلاك الطاقة (السعرات الحرارية) متوازناً مع إكتسابها، تجنباً لزيادة الوزن غير الصحي، حيث يجب ألا يتجاوز إجمالي الدهون 30٪ من إجمالي استهلاك الطاقة ويجب أن يكون تناول الدهون المشبعة أقل من 10٪ من إجمالي استهلاك الطاقة  وتناول الدهون غير المشبعة أقل من 1٪ من إجمالي استهلاك الطاقة  مع العمل على استهلاكها والابتعاد تماما عن الدهون المنتجة صناعياً.
يعد الحد من تناول السكريات إلى أقل من 10٪ من إجمالي استهلاك الطاقة جزءً من نظام غذائي صحي. يُقترح تخفيض ذلك إلى أقل من 5٪ من إجمالي استهلاك الطاقة لفوائد صحية إضافية.

يساعد الحفاظ على تناول الملح إلى أقل من 5 غرام يوميًا (أي ما يعادل كمية الصوديوم التي تقل عن 2 غرام يوميًا) في منع ارتفاع ضغط الدم ، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية عند البالغين.

وافقت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية على تقليل استهلاك سكان العالم من الملح بنسبة 30 ٪ بحلول عام 2025؛ كما وافقوا على وقف ارتفاع مرض السكري والسمنة لدى البالغين والمراهقين وكذلك في زيادة الوزن لدى الأطفال بحلول عام 2025.

مع العلم بما سبق إلا أن زيادة إنتاج الأغذية المصنعة، والتوسع الصناعي السريع وأنماط الحياة المتغيرة أدت إلى حدوث تحول في الأنماط الغذائية، حيث يستهلك الناس الآن المزيد من الأطعمة الغنية بالطاقة، والدهون، والسكريات والملح / الصوديوم، ولا يتناول الكثير من الناس ما يكفي من الفاكهة والخضروات وغيرها من الألياف الغذائية مثل الحبوب.

إن التركيب الدقيق لنظام غذائي متنوع ومتوازن وصحي يختلف باختلاف الخصائص الفردية (مثل العمر والجنس ونمط الحياة ودرجة النشاط البدني والسياق الثقافي والأطعمة المتاحة محليًا والعادات الغذائية)، ومع ذلك، فإن المبادئ الأساسية لما يشكل نظام غذائي صحي تظل كما هي.

النظام الغذائي الصحي للبالغين يشمل ما يلي:

  • تناول الفاكهة والخضروات والبقوليات (مثل العدس والفاصوليا) والمكسرات والحبوب (مثل الذرة والشوفان والقمح والأرز)، وذلك ما لا يقل عن 400 غرام من الفاكهة والخضروات يوميًا باستثناء البطاطا والبطاطا الحلوة والجذور النشوية الأخرى.
  • تناول أقل من 10٪ من إجمالي استهلاك الطاقة من السكريات، أي ما يعادل 50 غراما (أو حوالي 12 ملعقة شاي صغيرة) للشخص الذي يتمتع بصحة جيدة ويستهلك حوالي 2000 سعرة حرارية في اليوم، ولكن من الناحية المثالية أقل من 5 ٪ من إجمالي استهلاك الطاقة لفوائد صحية إضافية، ويقصد بالسكريات جميع السكريات التي تضاف إلى الأطعمة أو المشروبات من قبل الشركة المصنعة أو المستهلك ، وكذلك السكريات الموجودة بشكل طبيعي في العسل والعصائر وعصائر الفاكهة.
  • تناول أقل من 30٪ من إجمالي استهلاك الطاقة من الدهون، مع العلم أن الدهون غير المشبعة (الموجودة في الأسماك والأفوكادو والمكسرات وفي عباد الشمس وفول الصويا وزيت الزيتون) هي أفضل من الدهون المشبعة (الموجودة في اللحوم الدهنية والزبدة وزيت النخيل وجوز الهند والقشدة والجبن والسمن والشحم)، ولكن نقصد بالدهون الدهون من جميع الأنواع بما في ذلك الدهون المنتجة صناعياً (الموجودة في الأطعمة المخبوزة والمقلية والوجبات الخفيفة الجاهزة مثل البيتزا المجمدة، الفطائر، البسكويت  الرقائق، وزيوت الطبخ) وأيضاً الدهون المجترة غير المشبعة (الموجودة في اللحوم ومنتجات الألبان من الحيوانات المجترة، مثل الأبقار والأغنام والماعز والإبل) يقترح تقليل تناول الدهون المشبعة إلى أقل من 10٪ من إجمالي استهلاك الطاقة والدهون غير المشبعة إلى أقل من 1٪ من إجمالي استهلاك الطاقة، على وجه الخصوص الدهون غير المشبعة المنتجة صناعياً فهي ليست جزءً من نظام غذائي صحي ويجب تجنبها.
  • تناول أقل من 5 غرام من الملح (ما يعادل حوالي ملعقة صغيرة) في اليوم ويجب أن يتم إضافة اليود إلى الملح.

النظام الغذائي الصحي للرضع والأطفال الصغار يشمل ما يلي:

المشورة بشأن اتباع نظام غذائي صحي للرضع والأطفال تشبه تلك الخاصة بالبالغين ، ولكن العناصر التالية مهمة أيضًا:
  • يجب أن يرضع الأطفال رضاعة طبيعية حصرية خلال الأشهر الستة الأولى من العمر.
  • يجب إرضاع الرضع بشكل مستمر حتى عمر سنتين وما بعدها.
  • من 6 أشهر من العمر يجب أن يستكمل حليب الثدي بمجموعة متنوعة من الأطعمة الكافية والآمنة والغنية بالمغذيات ولا ينبغي إضافة الملح والسكريات إلى الأطعمة التكميلية

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات