القائمة الرئيسية

الصفحات

العلامة التجارية تعريفها وأنواعها وأشهرها عالمياً

 انواع العلامة التجارية,علامة تجارية مسجلة,إدارة العلامات التجارية,تعريف العلامة التجارية,بحث حول العلامة التجارية,علامة التجارية,ماهي العلامة التجارية,تسويق العلامة التجارية, أهمية العلامة التجارية, فوائد العلامة التجارية, أشكال العلامة التجارية, مكونات العلامة التجارية, العلامة التجارية في فلسطين, ملكية العلامة التجارية, وظائف العلامة التجارية, العلامة التجارية الجماعية,

العلامة التجارية تعريفها وأنواعها وأشهرها عالمياً

تعريف العلامة التجارية

تضمنت اتفاقية تربس تعريفاً موسعاً للعلامة التجارية، حيث نصت في المادة (15/1) "تعتبر أي علامة أو مجموعة علامات تسمح بتمييز السلع والخدمات التي تنتجها منشأة ما عن تلك التي تنتجها المنشآت الأخرى صالحة لأن تكون علامة تجارية، وتكون هذه العلامات لا سيما الكلمات التي تشمل أسماء شخصية وحروفاً وأرقاماً وأشكالاً ومجموعة ألوان وأي مزيج من هذه العلامات مؤهلة للتسجيل كعلامات تجارية. 

أنواع العلامات التجارية

أولاً_ العلامات الاسمية:

من الممكن أن تتخذ العلامة التجارية شكل الأسماء أو الحروف أو الإمضاءات، ولكن يشترط لذلك أن تفرغ تلك الأسماء في شكل مميز، كأن تكتب بطريقة هندسية أو بحروف مزخرفة، ويجوز أن تتكون العلامة الاسمية من اسم عائلي أو اسم صاحب الشركة مثل (Dengeot) أو اسم مكان مثل (Nokia) أو أي أسماء أخرى، ولكن يحظر على الشخص أن يتخذ اسم شخص آخر أو اسم محله التجاري أو اسم شركة أو هيئة إلا برضى وموافقة ذلك الشخص وإن كان متوفى فموافقة ممثليه الشرعيين.

العلامة التجارية تعريفها وأنواعها

أغلى العلامات التجارية في العالم


ثانياً_ العلامات التصويرية (الشكلية):

العلامة التجارية تعريفها وأنواعها

يمكن أن تكون العلامة التجارية من الرسومات أو الصور أو الأشكال أو الألوان وتسمى كذلك بالعلامة الرمزية؛ لأنها عبارة عن رموز تخاطب العين، وذلك كله متى اتخذت هذه الرسومات والرموز صفة التمييز للسلع والخدمات.

وبالنسبة للعلامة التجارية المتخذة شكل الصورة فتجدر الإشارة إلى أنه إذا كانت الصورة لشخص آخر فيشترط استئذان صاحب الصورة حال حياته ومن ورثته في حال وفاته.

أما بالنسبة إلى الألوان فيمكن أن تكون الصفة الفارقة في العلامة التجارية حيث يمكن أن تقتصر العلامة التجارية كلياً أو جزئياً على لون واحد أو أكثر من الألوان الخاصة، أما إذا سجلت العلامة التجارية دون حصرها في ألوان خاصة فتعتبر مسجلة لجميع الألوان.

ولكن السؤال الذي يثار هنا، هل يجوز أن تكون العلامة التجارية إشارة أو دلالة مما لا يدرك بالبصر، كأن تكون مثلاً علامة صوتية كالنغمات الصوتية والموسيقية، أو أن تكون علامة رائحة كعطر الأزهار مثلاً؟ 

معظم القوانين العربية لم تجز ذلك، وهناك من الفقهاء من اشترط في العلامة التجارية أن تكون مما يدرك بالبصر؛ بدعوى عدم جواز أن تكون العلامة التجارية إشارة غير مادية، أما اتفاقية تربس فلم تمنع ذلك.

ونحن نتفق مع من يرى بجواز أن تكون العلامة التجارية إشارة أو دلالة ولو لم تدرك هذه الإشارة بالبصر متى كان لها طابع مميز يؤهلها إلى تسجيلها، كما أن هذا الرأي يتفق مع الاتجاهات الحديثة في التشريعات المقارنة في ظل التطور التكنولوجي في مجال الصناعة والتجارة، فهناك علامة (زئير الأسد) الخاصة بشركة مترو جولدين ماير منتجة الأفلام السينمائية، وهناك علامة (صوت احتكاك الأظافر بسطح أواني المطبخ النظيفة) الخاصة بشركة يونيلفر لمستحضرات تنظيف أواني الطبخ، كما أن اشتراط الإدراك البصري يخلق صعوبة بالغة في تمييز ما يقتنيه المستهلك البسيط من سلع وما يحتاج من خدمات ويوقعه في اللبس والتضليل بشأنها؛ لاعتماده على حاسة الشم أو السمع بالإضافة لحاسة البصر، وهو أمر يتعارض مع الغاية التي من اجلها أقرت العلامة التجارية، وهي التمييز بين البضائع والسلع الحاملة لها.



ثالثاً_ العلامات المركبة:

ويعني ذلك أن تكون العلامة التجارية خليطاً من العناصر السابقة، أي خليطاً من العلامات الشكلية أو خليطاً من العلامات الاسمية أو خليطاً من العلامات الشكلية والاسمية، وفي جميع الأحوال يجب أن يكون هذا الخليط ذا صفة فارقة.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات