القائمة الرئيسية

الصفحات

سارة الودعاني بالصور والفيديو، خبيرة التجميل سارة الودعاني تثير الجدل في كثير من المواقف


 سارة الودعاني بالصور والفيديو، خبيرة التجميل سارة الودعاني تثير الجدل في كثير من المواقف 

سارة الودعاني من مواليد الأحساء 19 أبريل 1991، سعودية الجنسية، وتقطن في الرياض، وديانتها الاسلام، وبرجها الفلكي الحمل، حاصلة على شهادة في علم النفس، وهي خبيرة تجميل، ارتبطت من عبدالوهاب السياف ورزقت منه بولد اسمه سعد، وتبلغ من العمر 29 عام حتى تاريخ 2020. 


 تعد سارة الودعاني من أبرز الشخصيات على السوشل ميديا في الوطن العربي والسعودية، وتنال اعجاب الكثير من المتابعين؛ نظراً لجمالها ورشاقتها، ومع ذلك اثارت سارة الجدعاني الجدل في العديد من الأوقات بسبب ما صدر عنها من تصرفات وأقوال سببت دهشة واستغراب معجبيها، ومن ذلك:

اعلان سارة الودعاني انها كانت حامل قبل زواجها من زوجها علي حسابها علي السوشل ميديا مما ادي الي ردت فعل غير مسبوقة من جمهورها وانتقادها بشكل قوي، حيث خلال عام مضى على زواجها اعترفت سارة لمعجبيها بأنها أخفت عنهم أمراً خطيراً، وهو أن عرسها الرئيسي كان يوم حنتها، مشيرة إلى أن حفل الزفاف الذي أقامته في المالديف هو الثاني.
وفاجئت الودعاني متابعيها من خلال مقطع فيديو لها عبر تطبيق "سناب شات"، موضحة أنها كانت حاملاً في طفلها الأول سعد، عندما كانت تقيم حفل زفافها الثاني بالمالديف.


وقالت: "هحكيلكم على سالفه مخبياها عليكم صار لي سنة.. ليلة الحنة كان هو يوم زواجي.. بس أنا كنت مرة رافضة أعلن إنه هادا زواجي.. يعني حتى ماما تقولي ليش مخبية قلي إنه زواج.. وأنا ما أبي أقول إن هذا زواجي".


وتابعت: "المهم قلت لما أروح المالديف زواجي هيصير شي تاني.. هذه كتمت فكرتي إن الحنة شي والزواج شي ليش الخبط…المهم خلصنا عرسي الأساسي.. وعرسي الثانى الي هو بالمالديف أنا كنت حملت بسعد الله يحفظه.. ووحام وحالتي حالة وصراخ وكنت هخرب السفرية كلها زوجي قالي يا بنت الناس خليني أرجعك لأمك"

أيضاً اثارت سارة الجدعاني جدلاً واسعاً بعد نشر صورتها على تطبيق سناب شات الخاص بها بدون حجاب، حيث قامت الودعاني بنشر الصورة عبر حسابها في إنستجرام، التقطتها لنفسها مقابل مرآة من دون حجابها الذي اعتادت الظهور فيه.

واتهمت سارة الودعاني يومها من قبل عدد من نشطاء موقع تويتر، بأن خبيرة التجميل السعودية تعمدت نشر الصورة، ومن ثم حذفها لجلب الأضواء إليها.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات